# **ندوة بعنوان الهجرة النبوية**

**بدأ الاستاذ /.............. الندوة قائلا :**

**الهجرة النبوية هي حدث تاريخي وذكرى ذات مكانة عند المسلمين، ويقصد بها هجرة النبي محمد وأصحابه من مكة إلى يثرب والتي سُميت بعد ذلك بالمدينة المنورة؛ بسبب ما كانوا يلاقونه من أذى وعذاب من زعماء قريش، خاصة بعد وفاة أبي طالب، وكانت في عام 14 للبعثة ، وتم اتخاذ الهجرة النبوية بداية للتقويم الهجري، بأمر من الخليفة عمر بن الخطاب ، واستمرت هجرة من يدخل في الإسلام إلى المدينة المنورة حتى فتح مكة عام 8 هـ.**

**س : كيف كان ايذاء الكفار للمسلمين سبب للهجرة ؟**

**أجاب الاستاذ / .......... قائلا :**

**بعدما اشتد الأذى من قريش على النبي محمد وأصحابه بعد موت أبي طالب، قرر النبي صلي الله عليه وسلم الخروج إلى الطائف حيث تسكن قبيلة ثقيف يلتمس النصرة ورجاء أن يسلموا ، فأخذ يدعو الناس فلم يجيبوه، وردّوا عليه ردًا شديدًا، وأغروا به سفهاءهم فجعلوا يرمونه بالحجارة حتى أن رجليه كانتا تدميان وزيد بن حارثة يقيه بنفسه حتى جُرح في رأسه، وانصرف النبي محمد وعاد إلى مكة.**

**س : متي بدأت الدعوة لهجرة المسلمين ؟**

**اجاب الاستاذ /.................. قائلا :**

**لما اشتد البلاء على المسلمين في مكة ، أذنَ النبي مُحمد لأصحابه بالهجرة إلى المدينة المنورة، فبدأ الصحابة يخرجون إلى يثرب ويُخفون ذلك ، فنزلوا على الأنصار في دورهم فآووهم ونصروهم، وأخذ المسلمون يغادرون مكة متسللين منها خفية، فرادى وجماعات، خشية أن تعلم قريش بأمرهم فتمنعهم من ذلك، تاركين وراءهم كل ما يملكون من بيوت وأموال وتجارة، فرارًا بدينهم وعقيدتهم ولم يبقَ بمكة منهم إلا النبي محمد وأبو بكر وعلي بن أبي طالب**

**س: كيف كانت رحلة هجرة النبي- صلي الله عليه وسلم - وابوبكر ؟**

**أجاب الاستاذ / ............قائلا :**

**كان أبو بكر قد جهز راحلتين للسفر، فأعطاها النبي محمد لعبد الله بن أرَيْقِط، على أن يوافيهما في غار ثور بعد ثلاث ليالٍ، ويكون دليلًا لهما، فتوجها إلى غار ثور، وهو كهف في جبل بأسفل مكة فدخلاه وكانت أسماء بنت أبي بكر تأتيهما من الطعام وبعد ثلاث ليالي خرجوا الي يثرب و** **وصل النبي اليها يوم الاثنين 8 ربيع الأول، وأقام علي بن أبي طالب بمكة ثلاث ليال وأيامها حتى أدّى الودائع التي كانت عند محمد للناس،ومن ذلك اليوم سُميت بمدينة الرسول ﷺ، المدينة المنورة بعدما كانت تُسمى يثرب.**
# **ندوة بعنوان الهجرة النبوية** **بدأ الاستاذ /.............. الندوة قائلا :** **الهجرة النبوية هي حدث تاريخي وذكرى ذات مكانة عند المسلمين، ويقصد بها هجرة النبي محمد وأصحابه من مكة إلى يثرب والتي سُميت بعد ذلك بالمدينة المنورة؛ بسبب ما كانوا يلاقونه من أذى وعذاب من زعماء قريش، خاصة بعد وفاة أبي طالب، وكانت في عام 14 للبعثة ، وتم اتخاذ الهجرة النبوية بداية للتقويم الهجري، بأمر من الخليفة عمر بن الخطاب ، واستمرت هجرة من يدخل في الإسلام إلى المدينة المنورة حتى فتح مكة عام 8 هـ.** **س : كيف كان ايذاء الكفار للمسلمين سبب للهجرة ؟** **أجاب الاستاذ / .......... قائلا :** **بعدما اشتد الأذى من قريش على النبي محمد وأصحابه بعد موت أبي طالب، قرر النبي صلي الله عليه وسلم الخروج إلى الطائف حيث تسكن قبيلة ثقيف يلتمس النصرة ورجاء أن يسلموا ، فأخذ يدعو الناس فلم يجيبوه، وردّوا عليه ردًا شديدًا، وأغروا به سفهاءهم فجعلوا يرمونه بالحجارة حتى أن رجليه كانتا تدميان وزيد بن حارثة يقيه بنفسه حتى جُرح في رأسه، وانصرف النبي محمد وعاد إلى مكة.** **س : متي بدأت الدعوة لهجرة المسلمين ؟** **اجاب الاستاذ /.................. قائلا :** **لما اشتد البلاء على المسلمين في مكة ، أذنَ النبي مُحمد لأصحابه بالهجرة إلى المدينة المنورة، فبدأ الصحابة يخرجون إلى يثرب ويُخفون ذلك ، فنزلوا على الأنصار في دورهم فآووهم ونصروهم، وأخذ المسلمون يغادرون مكة متسللين منها خفية، فرادى وجماعات، خشية أن تعلم قريش بأمرهم فتمنعهم من ذلك، تاركين وراءهم كل ما يملكون من بيوت وأموال وتجارة، فرارًا بدينهم وعقيدتهم ولم يبقَ بمكة منهم إلا النبي محمد وأبو بكر وعلي بن أبي طالب** **س: كيف كانت رحلة هجرة النبي- صلي الله عليه وسلم - وابوبكر ؟** **أجاب الاستاذ / ............قائلا :** **كان أبو بكر قد جهز راحلتين للسفر، فأعطاها النبي محمد لعبد الله بن أرَيْقِط، على أن يوافيهما في غار ثور بعد ثلاث ليالٍ، ويكون دليلًا لهما، فتوجها إلى غار ثور، وهو كهف في جبل بأسفل مكة فدخلاه وكانت أسماء بنت أبي بكر تأتيهما من الطعام وبعد ثلاث ليالي خرجوا الي يثرب و** **وصل النبي اليها يوم الاثنين 8 ربيع الأول، وأقام علي بن أبي طالب بمكة ثلاث ليال وأيامها حتى أدّى الودائع التي كانت عند محمد للناس،ومن ذلك اليوم سُميت بمدينة الرسول ﷺ، المدينة المنورة بعدما كانت تُسمى يثرب.**
0 التعليقات 0 نشر
اعلاان